تخطيط مكاني ، تشاركية ، تنمية

الإطار الوطني

هو مجموعة الإستراتيجيات العامة والمبادئ التي توجه وتكامل بين مبادرات التنمية الإقليمية والاستراتيجيات الوطنية القطاعية المركزية في الجمهورية العربية السورية، وهو أحد أدوات التخطيط الإقليمي. وذلك بما يضمن الاستفادة من الموارد المتاحة وإعادة توزيع الناتج القومي، بما يؤدي إلى إحداث تغيير جذري في البنى الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والإستدامة البيئية.

مناقشة الإطار الوطني للتخطيط الإقليمي في المجلس الإستشاري

في سياق عمل هيئة التخطيط الإقليمي على تدقيق الإطار الوطني للتخطيط الإقليمي والسير بالمراحل القانونية لإصداره كأول وثيقة للتنمية المكانية على المستوى الوطني، فقد عقد المجلس الاستشاري للهيئة اجتماعاً مطولّاً يوم الثلاثاء بتاريخ 10/7/2012 في مقر الهيئة لبحث الاستراتيجيات المقترحة في المسودة النهائية للإطار الوطني بهدف تعزيزها و إخراجها بصورتها النهائية.


المزيد

التاريخ : 2012-07-31

محاور الإطار الوطني للتخطيط الإقليمي

تعمل هيئة التخطيط الإقليمي من خلال الإطار الوطني على التركيز على المحاور التالية:

الروابط الجيوسياسية مع الإقليم الدولي المحيط

تنطلق الرؤية الوطنية الإقليمية من علاقة سورية المكانية مع دول المحيط الجيوسياسي. وتنظر الهيئة إلى هذه العلاقات من خلال منظور استراتيجي ينبع من الثوابت والعلاقات التاريخية التي تفوق أهميتها العلاقة السياسية العابرة التي دائماً ما تشهد تقلبات مختلفة خاصةً في الحوض الشرقي للبحر المتوسط. هذه المعطيات تفرض نفسها بقوة على صانعي القرار في الإقليم الدولي ويمكن تتبعها وحساب نتائجها بشيء من الدقة خاصّةً على المدى الاستراتيجي.
المزيد

التاريخ : 2012-05-29

الحاضرتين الكبريين و تصنيف الأقاليم التخطيطية

يولي الإطار الوطني اهتماماً خاصّاً بالتنمية العمرانية بشكل عام، وبدور كل من العاصمة السورية والحاضرة الشمالية حلب في قيادة عملية التنمية ولعب دور المحرك والموجه للأقاليم السورية. ويركّز الإطار الوطني على رفع تنافسية العاصمة ضمن رؤية تجعل منها مركزاً للخدمات الأبرز على مستوى البلاد،
المزيد

التاريخ : 2012-05-29

التحديات الوطنية الأكثر حساسية على المستوى الكلي

قام فريق الخبراء الذي شكلته هيئة التخطيط الإقليمي بهدف إعداد الإطار الوطني بتحديد التحديات الوطنية على المستوى الكلي، وذلك بعد ضم الخبرات التي نتجت عن الدراسات السابقة في مجال التخطيط القطاعي. يمكن تلخيص هذه التحديات في ثلاثة عناوين:
المزيد

التاريخ : 2012-05-29